“البكالوريا” ليست مرحلة ثانوية !!؟؟

خاص رسول _ محمد اسماعيل مرتضى

(البكالوريا) هي  ليست مرحلة ثانوية فحسب بل هي  دموع أمهات ودعاء آباء وعمر أجداد مضى بانتظار هذا اليوم الفيصل ، الذي سيحكي قصة حياة اثنا عشرة  سنة من طلب العلم والمعرفة ، فكيف ستنتهي هذه الحكاية وما هو الحلم الذي ينتظره شبابنا

من مدينة دمشق وفي حي الصناعة  ومن امام مدرسة “رياض قصار ” ودعت  منال  ابنها  حسين “طالب بكالوريا” وفي قلبها غصة وخوف عما سيحدث له في قاعة الامتحان سائلة ً الله أن يكون من الناجحين ، انتظرت الأم ابنها على الرصيف العتيق كحال باقي الأمهات رافعة يديها إلى السماء متأملة ً خروجه أو خروج أحد الطلاب ليطمئن قلبها على كيفية الأسئلة وحال الطلاب لكن بعد مضي نصف الوقت على الامتحان كانت المفاجئة!!

حيث كان حسين مع زملائه أول من خرج فرحاً مقبلا ً يدي والدته على ما كتبه في امتحان (الفيزياء )

وفي مقابلة لموقع رسول مع حسين  مرتضى قال :” كانت الأسئلة بسيطة ومريحة للطلاب والكثير من زملائي خرجوا فرحين والراحة النفسية التي استقبلنا بها مبعوثي التربية هي التي ساهمت بنجاحنا في هذه المادة وأضاف ” كنت خائفاً قبل الامتحان ودموعي تملئ عيني وتمنيت أن احصل على علامة النجاح فقط ،  لكن عند ما قرأت الأسئلة تيقنت أنَني سأفرح قلب أمي بالعلامة التامة فالأسئلة كانت منطقية لكل من درس  ، ولكل مجتهد ٍ نصيب .

 يذكر أن وزير التربية عماد العزب صرح في لقاء له مع صحيفة الوطن أنه  : لم يشهد في تاريخ سوريا مثل هذا الرضى الطلابي على أسئلة امتحانات الشهادة الثانوية كما حدث اليوم.. مضيفاً أن الوزارة وفت بوعودها بطرح أسئلة منطقية ومدروسة ومناسبة للطلاب.

بدون تعليقات

اترك تعليق