السياحة تتحضر لشواطئ مفتوحة للسوريين في الصيف المقبل.. ولكنها لا تناسب الموظفين

كشف وزير السياحة السوري، محمد رامي مارتيني، أن الوزارة تقوم بالتحضيرات اللازمة لإطلاق الشواطئ المفتوحة للسوريين الصيف المقبل وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين وبأسعار رمزية للشرائح كافة، وذلك ضمن عدة مواقع مقترحة منها أبو عفصة، جنوب مارينا، مخيم الكرنك.

كما بيّن مارتيني لصحيفة “الوطن” السورية، أنه تم إنهاء تعثر 4 مشاريع سياحية، وأنه تم التوصل إلى صيغ فنية وقانونية مع وضع آلية متابعة دقيقة بما يكفل إنهاء التعثر ويؤمن تنوعاً بالمنتج السياحي وتوفير فرص عمل.

وطرحت الوزارة مشروع الشواطئ المفتوحة والمخيمات الشاطئية في الساحل قبل أعوام، بهدف تأمين مواقع للسياحة الشعبية منخفضة التكاليف، وتتراوح أسعار حجز الطاولة بين 2000 حتى 3500 ليرة حسب عدد الكراسي، أي أن الشخص يضطر لدفع 5 آلاف ليرة وسطياً لقاء الجلوس فقط ومن دون طلب شيء.

وفيما يتعلق بالأماكن السياحية ذات الخدمات اللائقة يتراوح السعر الوسطي للغرفة بين 50 إلى 80 ألف ليرة لليوم الواحد حسب التصنيف السياحي للمنشأة، بينما تبدأ أجور الشاليهات بـ 75 ألفاً لتتجاوز 110 آلاف ليرة لليوم الواحد، بناءً على عدد الغرف والاتجاه والموقع.

ويوجد أيضاً أماكن أقل تكلفة منها في البسيط ووادي قنديل، وتبدأ أسعار الأكواخ الشاطئية والشاليهات فيها من 13 ألفاً- 35 ألف ليرة لليوم الواحد، إلا أنها تفتقر للخدمات المتكاملة، وتغيب عنها معايير النظافة نسبياً، بحسب المواطنين.

بدون تعليقات

اترك تعليق