مُبدِع سوري يسطع نجمه في إحدى المهرجانات الألمانية

0 31


حصل المغترب السوري صباح كاسوحة، على جائزة أفضل تصميم أزياء للفرق المشاركة في مهرجان “نيريشي بوبن” الذي أقيم الأسبوع الفائت، في ولاية راين بفالس الالمانية.

وأوضح كاسوحة في حديث خاص مع وكالة “سانا” الرسمية السورية، أنه استوحى تصميمه لأزياء الفرقة من الريف السوري، معتبراً أن “الإنسان مهما اغترب يبقى حاملاً لمورثات بيئته الأصلية وهويته الوطنية وهو ما منحه التميز في هذا المهرجان”.

ولفت المغترب السوري لـ “سانا”، إلى أن مشاركته هي الثانية في المهرجان، مبيناً أن المهرجان يبدأ بعروض تتنافس فيها الفرق بالألبسة الأجمل والموضوع الأهم وأن فرقته التي استغرق في تصميم ملابسها 6 أشهر نالت إعجاب الحضور والقائمين على المهرجان بسبب “اللمسات الفنية والإتقان ودمج العمل بطريقة معاصرة للملابس التقليدية”.

وأعرب كاسوحة عن اعتزازه بوطنه سورية، كما طالب جميع المغتربين السوريين بأن يرفعوا اسم بلدهم عالياً في كل المحافل، قائلاً: “الإبداع والإتقان بالعمل مجال يسمح لنا بالتميز وإظهار إمكانياتنا أينما كنا”.

اللافت في الأمر، أنه ورغم صعوبة إنشاء عمل خاص في ألمانيا استطاع كاسوحة أن يؤسس ورشته الخاصة التي عرفت باسم “ورشة الخياط السوري” ويعتمد في عمله على التجديد والإبداع وحسن المعاملة.

المهرجان المذكور الذي شارك فيه المغترب السوري، يقام سنوياً لعدة أيام منذ عام 1929 في كل أنحاء ألمانيا ويضم الكثير من الفرق الشعبية.

وكانت الصحف الألمانية قد تحدثت عن إنجاز كاسوحة ودوره في إظهار تميز الفرقة والعرض ووصفته بعرض “ناجح مع ثياب رائعة”،  مشيرة إلى أن الفرقة قدمت عرضاً رائعاً على المسرح وحازت على إعجاب جميع الحضور بسبب أدائهم وملابسهم الرائعة والمميزة والتصميم الإستثنائي الذي أعطاهم شعور الارتياح والثقة أثناء العرض، وفقاً لما ذكرته الوكالة السورية.

تجدر الإشارة إلى أنه رغم ظروف الحرب، فإن بعض السوريين المتواجدين في أوروبا ودول الجوار أو حتى داخل محافظاتهم في سورية، تمكنوا من إنشاء العديد من المشاريع الصغيرة التي بدأت برأس مال صغير وتطورت إلى شركات كبرى ولها اسمها.

بدون تعليقات

اترك تعليق