500 شخصية دينية يلتقون في دمشق لإعادة البناء

اقيم الملتقى العلمائي الرابع عشر في العاصمة السورية دمشق، بحضور 500 شخصية دينة، من دول عديدة، تحت عنوان دور العلماء في تأصيل مفهوم المواطنة وحفظ الاوطان

وقال مسؤول العلاقات العربية والاقليمية بحزب الله، الشيخ حسن عز الدين:”من المهم جدا في سياق اعادة البناء يجب ان لاننسی اعادة صياغة الانسان الذي يكون ركيزة اساسية في بناء الاوطان”.

الملتقى نظمه مكتب قائد الثورة الاسلامية الايرانية في سوريا، بالتعاون مع وزارة الاوقاف السورية والمجمع العالمي للتقارب بين المذاهب.

وأكد المشاركون في الملتقی علی ضرورة قيام العلماء بدورهم في إحياء الحضارة الإسلامية المعتدلة.

وقال ممثل قائد الثورة الاسلامية الايرانية في سوريا، السيد ابوالفضل طبطبائي أشكذري:”فيا أيها العلماء، عليكم الان.. الان وليس غدا.. عليكم الان القيام بالدور التاريخي لإعادة احياء الحضارة الاسلامية المعتدلة وقيمها الانسانية الراقية”.

الفكر الضلالي للوهابية التكفيرية الارهابية ليس من هذه الأرض، هذا ما أكده الحاضرون مشيرين الى أن النظام السعودي لم يقدم سوى القتل والدمار في سوريا والعراق وأفغانستان ومختلف دول العالم، مستذكرين التضحيات الكبيرة التي قدمت لتحقيق الانتصار.

وقال وزير الاوقاف السوري، محمد عبد الستار السيد:”ونحن من الوفاء لما كان، يجب أن لاننسی أبدا بأن الجمهورية الاسلامية الايرانية وعلی رأسها الامام الخامنئي حفظه الله وأن أبطال حزب الله في المقاومة اللبنانية الباسلة كانوا الی جانبنا في وقت الضيق”.

المشاركون أكدوا علی أن وقوف السوريين خلف قيادتهم في محاربة الإرهاب ومواجهة التدخل الخارجي، ووقوف ايران الاسلامية وحزب الله الی جانب سوريا، هو ما ساهم في النصر الذي حققته دمشق.

بدون تعليقات

اترك تعليق