أهالي الجولان يعتصمون ضد مشروع احتلالي “اسرائيلي”

خطوات للتصعيد بدأها اهالي الجولان السوري المحتل ترافقت مع إضرابا عاما رفضا واستنكارا للمخططات التوسعية الاستيطانية الجديدة لكيان الاحتلال الإسرائيلي وآخرها إقامة مستوطنة باسم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب و تركيب مراوح هوائية كبيرة على أراضيهم الزراعية.

وقال الناشط السياسي اميل مسعود:”اجتمع أهالي الجولان السوري في مقام المقدس اليعفوري لاقامة يوم اضراب شامل تحذيري ضد مشروع المراوح العملاقة المزمع اقامتها علی أراضينا الخاصة في الجولان المحتل”.

الإضراب العام يشمل كل مرافق الحياة العامة وإغلاق المحال التجارية والمدارس ترافق مع مظاهرة من بلدة مجدل شمس إلى الأراضي التي تنوي سلطات الاحتلال تركيب المراوح فيها للوقوف ضدهم ومنعهم من ذلك.

الاهالي في قرى الجولان السوري المحتل شددوا على أن عقد اجتماع لحكومة الاحتلال الإسرائيلي على أرض الجولان وتسمية مستوطنة باسم ترامب إجراءات باطلة ومخالفة للقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة ولن تغير من حقيقة الجولان التاريخية وستواجه بكل الوسائل المتاحة.

يد الله مع الجماعة؛ هذا ما قاله أهالي الجولان ضد أي مشروع تهويدي من الكيان الاسرائيلي، فهم يقفون ضد أي محاولات للتطبيع وأي محاولات لأسرلة الارض الجولانية.

بدون تعليقات

اترك تعليق