متى يعود نهر بردى منبعا لقصائد الشعراء مثل سالف الزمان؟

0 88

قال مدير الصيانة في محافظة دمشق جمال إبراهيم في تصريح خاص لـ “هاشتاغ سوريا” إن “عمليات تنظيف نهر بردى هي عمليات يومية وتتم بجهود ذاتية من قبل العمال وورشات مديرية الصيانة”.

ولفت ابراهيم إلى أن “آخر عملية تنظيف تمت بنهر تورا الممتد من مقسم سكرية في الربوة مرورا بحديقة تشرين والمالكي والروضة وشارع فارس الخوري، وامتدت هذه العملية من 1 نيسان حتى شهر آب”.

وأضاف “على سبيل المثال ازداد تدفق الغزارة للنهر أول أمس الجمعة، ما أدى إلى سحب جميع الأوساخ في المناطق المغطاة ليتم تجميعها عند القلعة بالشبك، وترحيلها خلال ساعات” 
وكان قد تم تكليف وزارة الموارد المائية سابقا بإجراء ترميم للمنشآت المسؤولة على معالجة مياه الصرف الصحي التي تصب في النهر مباشرة، وذلك بسبب أن مياه الصرف الصحي للمنشآت المقامة على النهر تصب فيه وهنا قد أوضح إبراهيم أن “تلك المنشآت تدفع مبالغ مالية كثمن لتنقية المياه في النهر”.

يشار إلى أنه تم تخصيص محطتي معالجة في كل من جمرايا والهامة، بالإضافة إلى محطة الزبداني مع إنشاء شبكات صرف صحي بقيمة 14 مليار ليرة سورية.
وتوقع معاون وزير الموارد المائية والري للشؤون الفنية أسامة الأخرس الانتهاء من خطوات إنقاذ بردى عام 2020 .

كما يتم العمل حالياً على إعادة تأهيل قناة الجر من عقدة عين ترما إلى محطة المعالجة بتكلفة تقديرية تصل إلى 170 مليون ليرة، بالإضافة إلى إعادة تأهيل منشآت محطة المعالجة الخارجة عن الخدمة بشكل تدريجي وفق الإمكانات المتاحة من الشركة العامة للصرف الصحي.

وينبع نهر بردى من جنوب بلدة الزبداني، ويتميز بغزارة مياهه ليمر في سلسلة الجبال شمال غرب دمشق ويدخل المدينة بعد رحلة طويلة تصل إلى 65 كم ويصب في بحيرة العتيبة شرقي المدينة مروراً ببساتين الغوطة.

#هاشتاغ سوريا

بدون تعليقات

اترك تعليق