مفتشة من التربية تنزع حجاب طالبة ثانوي وتفتش ملابسها الداخلية علناً في اللاذقية

0 298

نقلاً عن مراسل الإخبارية السورية مازن محمد: تفاصيل ما حصل في مركز الشهيد عدي سيف الدين حمود أثناء امتحانات الشهادات صباح اليوم:

كثر الحديث عما حصل في امتحانات الثانوية العامة في اللاذقية بالأمس وما حصل بالتحديد على لسان المراقبات ومدير مركز الشهيد عدي سيف الدين حمود:

بتمام الساعة العاشرة و عشرون دقيقة من يوم الثلاثاء في امتحانات الثانوية العامة الفرع الأدبي .
حضرت مندوبة الوزارة و قامت بجولة على القاعات و كانت العملية الامتحانية تسير بشكل نظامي و سليم و لم يكن هناك أية حركة او صوت .

بعدها باشرت مندوبة الوزارة بالصياح قائلة ” هون مركز امتحاني أنا مندوبة وزارة ” من دون أن تعرف باسمها او تبرز بطاقة مندوب.

و عند قيام مدير المركز بدعوتها للدخول قالت ” لا وقت لي دعنا نبدأ التفتيش ” و صرخت بأعلى صوتها على طلاب القاعة الرابعة ماذا تفعلون عم تنقلوا علما أن القاعة لم يكن فيها أي صوت و أخذت قصاصة مثلثة الشكل من جانب طالبة و قالت لمدير المركز اكتب تقريرا بالحالة فأجاب مدير المركز بأن القصاصة فارغة و لا يوجد بها أي كلمة فبماذا أكتب.

هنا بدأت المفتشة بالتفتيش بشكل هوجائي لا يمت بالعملية التربوية بأي صلة إذ نزعت حجاب إحدى الطالبات و فتحت صدرها امام الطلاب و مدير المركز و تبين أن داخل لباسها الداخلي يوجد قصاصات ورقية عددها ثمانية صغيره إلا أن الطالبة لم تخرجهم طوال الامتحان و هنا دخلت المفتشة على القاعة الثانية و قالت لمدير المركز أخرج خارج القاعة.

حينها اشتد صوت طالبة كانت تقوم المفتشة الوزارية بتفتيش الطالبة أمام الطالبات حتى اللباس الداخلي و داخل القاعة الامتحانية و هنا أوقفها مدير المركز عن فعلها كون تفتيش الطالبة أمام رفاقها علما ً أن هذه الطالبة لم يتم العثور على أية قصاصة في ألبستها.

و طلبت المفتشة الوزارية من مدير المركز كتابة تقرير غش امتحاني فرفض المدير بحجة أنه لم يشاهد أية طالبة تقوم بأي عملية غش عندها قامت المفتشة بالصياح على أمينة السر بأن تكتب أسماء المراقبات كلهن و أصبحت تقول أنها ستعفي الجميع من عملهن و ستأتي بعقوبة امتحانية لكل المراقبات و تحويلهن إلى الرقابة.

ملاحظة كل ما ذكر سابقا ً بحسب كتاب موقع من أكثر من عشرين مراقبة و مدير المركز

المصدر: صفحة نبض الجامعات السورية

بدون تعليقات

اترك تعليق